Sharing knowledge and skills in Turkey

By Rafif Jijeh – Translations by Sundus Alsaqqaf

In this report, Rafif, a Syrian refugee who participated in the first series of permaculture trainings held in refugee camps in Turkey, shares with us her enthusiasm about the latest course she attended in Izmir as a followup to that original series. Together with a group of women, she attended a course in sustainable agriculture and learned about water collection, soil remediation and gardening.

The women finished their second course in sustainable agriculture in Izmir, Turkey. The first course was in 2018 and was attended by 5 women. They were then joined by 7 more young women whose ages ranged between 14 and 29 years old.

Mr. Mustafa Bakir organized the course and lunch was provided by Mr. Mustafa and his wife, Mrs. Ria. Tea and coffee were provided as well thanks to the efforts of Mr. Mustafa, his wife and his friends who assisted during the course.

An interpreter attended the course to translate from English into Turkish so that the material presented could be clear for the course attendees.

The course included 3 classes on three different topics: water, soil, and the maintenance and cultivation of the home garden.

On the first day Mr. Mustafa Bakir presented the topic of water brilliantly: he divided it into two theoretical parts in which he explained how to collect rain water from roofs to large tanks, how to filter it and then distribute it to the rest of the farm, field or garden. Mr. Mustafa also explained how rain water can be collected to be utilized for home use. Mr. Mustafa also took us on a tour of his property to see how water collection and distribution work.

On the second day, Ms. Iraz presented the topic of soil and its remediation by mixing it with compost, which can be made from the waste materials of trees, animals, food scraps and more… Questions were asked by the course participants about whether they could plant on kitchen waste. The women learned about earthworms and their role in the soil and compost. After the lunch break, we went out to the field to see what we had learned, as well as a worm farm. We leaned that investing in the production of worms is a fruitful project that can generate an income as well as benefiting the soil by aerating and nourishing it…

The third day was the most beautiful one because Miss Oya gave us an interesting lesson about garden cultivation and care: how to make and use compost; how to use simple pots, as well as egg cartons to grow seedlings and then transfer them to larger containers etc…
After the lunch break, we also got acquainted with what was planted in the field of Mr. Mustafa’s house. The women then gathered wild thyme, lavender, and some aromatic herbs planted around the house; learned about potato cultivation in burlap bags and more.

The women were enthusiastic and wished the course was longer and asked for follow-up and mentoring in the future.

Last but not least, I would like to thank those who supported the course financially and morally. A special thank you goes to our teachers, Ms. Mary Rose and Marguerite who relentlessly insisted on a follow up course after the first one. I’d also like to thank all the P4R teachers and organisers and Mr. Mustafa Bakir and his wife, Mrs. Raya Al-Jabali, for hosting the course in their home and garden. Regards to the teacher assistant Kibra and the two professors, Iraz and Oya, for providing us with their valuable information, and Mr. Hamdi as a translator, as well as all the ladies who attended.

To conclude, I want to say what a wonderful work is agriculture, blessed by God and his messengers; that the land is beautiful and we need to work hard to preserve it without the use of chemical pesticides, but instead we need to return to the old traditional ways by using biological pesticides

It was interesting and valuable to have a course of only women attendees and to listen to the different views exchanged between the older and younger generation and how information was transmitted from the older women to the younger ones. For this reason, during the course I also taught some of the old knowledge regarding the cultivation of roses, jasmine, and aromatic herbs, so that the girls would become acquainted with the secrets of herbalism and help them for possible future enterprises.

Arabic translation

في ١٠—١٧—٢٤انهت النساء كورسها الثاني للزراعة المستدامة في تركية أزمير. وقد كان الكورس الاول في ٢٠١٨
وضم هذا الكورس٥ نساء من الكورس الأول و٧ من الفتيات التي تتراوح اعمارهن من ١٤ وحتى ٢٩ عاما.. وكانت لهم
صلة قرابة بكي (Ki). يستطعن المجيء إلى الكورس وقد قام السيد مصطفى باكير المحترم بتنظيم هذا الكورس. وقد اعطيت
كل سيدة ٤٠٠ليرة تركية واعطيت انا كمشرفة ٦٠٠ ليرة تركية في كل يوم حضرت فيه السيدة او الفتاة هذا الكورس كتشجيع
لها لحضورها ووجبة غداء قدمت من بيت السيد مصطفى وزوجته السيدة ريا وكذلك حضر مترجم للغة التركية لتكون المادة
المقدمة واضحة تماما …وكذلك قدم الشاي والقهوة مشكورة لجهود الاستاذ مصطفى وزوجته والاصدقاء المساعدين له …

الكورس يضم ٣ فصول، الاول عن المياه والثاني عن التربة والثالث عن حديقة المنزل وزراعتها …
اما عن اليوم الاول فقد كان عن المياه وقدمه الاستاذ مصطفى باكير مشكورا. ولقد قسمه الى قسمين نظريين فيهما شرح كيفية
جمع ماء المطر من الاسطح وصولا الى خزانات كبيرة ومن ثم تصفيتها وتوزيعها في مخطط مدروس الى باقي المزرعة او
الحقل او حسب المنطقة المراد ريها وحتى يمكن دخولها الى المنزل لاستعمالها بأعمال المنزل كالغسيل وغسل الاطباق
وكذلك الحمامات…

ولم يبخل علينا الاستاذ مصطفى باي معلومة او سؤال طرحناه عليه وكذلك نزلنا في جولة عملية الى حقل منزله حيث كانت
الخزانات ورأينا كل التفاصيل …وكيف كانت المياه تجري كالشرايين في حديقة المنزل الواسعة المليئة بالأشجار

والمزروعات وقد صمم لها خزانا كبيرا تحت الارض وكذلك خزانات كبير مزودة بأنابيب كبيرة تصب فيها من اعلى السطح
….

اما عن اليوم الثاني فقد أعطتنا إياه الاستاذة ايراز وكان عن التربة واصلاحها بخلطها بالسماد الذي يمكن صنعه من مخلفات
الاشجار وبعض الحيوانات وكذلك مخلفات المطبخ او مخلفات الحصاد من قش وما شابه. ودارت اسئلة من قبل السيدات
والأستاذة ايراز حول ماذا كان بإمكانهم الزراعة على مخلفات المطبخ وشرحت الانسة ماسيه الوقت بإعطائه وكذلك تعرفت
النساء على دود الارض ووضعه في السماد ليصبح مشبعا بالسماد ويضاف الى التربة واغنائها ليصبح اسمه دود السماد.
واشارت للسيدات اننا يمكن استثمار انتاج الدود وجعله مشروعا مثمرا يدر بالمال على المهتمين بتربيته لأنه له فائدة في تهوية
التربة وتغذيتها …

وانا اتحدث عن الفصل الثالث في هذا الكورس وهذا كان اليوم الاجمل لان الانسة اويا التي قدمت لنا درسا ممتعا عن زراعة
الحديقة والعناية بها واستخدام السماد في تنشئتها وتغذيتها وكيفية استخدام اواني بسيطة وكذلك كراتين البيض في الشتلات و
ثم نقلها لأوعية اكبر

وبعد استراحة الغداء كذلك تعرفنا على ما زرع في حقل منزل السيد مصطفى وجمعت النساء الزعتر البري واللافندر وبعض
الاعشاب العطرية المزروعة حول المنزل. وبدأت النساء بطرح الأسئلة على الاستاذة اويا لكن للأسف كان توقيت زراعتها قد
مضى والنساء كن متحمسات لمعرفة المزيد عن المزروعات وزرعت شتلات الخيار والطماطم وتعرفن على زراعة البطاطا
في اكياس الخيش من الألف إلى الياء إلى ان تصبح البطاطا على مائدة الطعام وشجعت النساء على الزراعة كثيرا وفعلا كن
جدا متحمسات وطالبن بالمزيد وتمنت لو ان الكورس كان اطول ويطالبن بالمتابعة على مدار الايام وفصول السنة …

واخيرا وليس اخرا احب ان اشكر القائمين على دعم الكورس ماديا ومعنويا واخص بالذكر معلمتنا جميعا الانسة ماري روز
وكذلك مارغريت واصرارها المستمر على الاستمرارية بالكورس الاول وكذلك الأساتذة المتواجدين في منظمةPC4، جميعا
والاستاذ مصطفى باكير وزوجته السيدة ريا الجبالي على استضافة الكورس في منزلهم وحديقتهم الغناء زينها الله بالجمال

والمساعده من كيبرا (Kibra) والأساتذة ،إيراز وأويا على حضور الدورة تزويدنا بمعلوماتهم القيمة ، والسيد حمدي كمترجم
و السيدات اللواتي حضرن وشكرا وأتمنى عليهم الاستفادة والنهوض بالبيت المشاريع التي تعود بالفائدة عليهم وعلى عائلاته.

وفي كلمة أخيرة اقول ان الزراعة عمل رائع جدا بارك الله به ورسله وهو يحتاج المزيد من الجهد والعطاء للأرض لكي
تعطينا أفضل ما عندها ونحن مطالبين بعدم اذيتها فلا نستخدم المبيدات الكيميائية لقتل الحشرات، بل نعود للطرق القديمة
بجلب المبيدات الحيوية التي تستعمل في السلسلة الغذائية فكل حشرة لها عدو طبيعي يمكن تربيته للقضاء عليها وكذلك استلام
بعض المبيدات العضوية وقد نوهت عنها الانسة اويا …
وعن اختيار النساء فقد اخترت من الكورس القديم جيل الجدات والامهات وجيل الفتيات الصغار كي يتبادلن وجهات النظر
وكذلك تنتقل المعلومة من النساء الكبيرات الى النساء الصغيرات ومن ثم الى باقي الحلقة.
هذه الزراعة هي تساعد في المشاريع المحتملة التي تجذب الفتيات. قد تستند هذه الزراعة على صناعة ماء الورد الطبيعي
وبعض الاعشاب العطرية المستخدمة طبيا وفي التجميل ودائما اذكرهن حين يقطفون وردة او ياسمينة او عشبة عطرية
يفكرون في زراعتها قبل قطعها …وتقبلوا بقبول المزيد من الشكر والاحترام..

Leave a comment

11 − 5 =